أمراض الدم

تظهر على الأشخاص من ذوي متلازمة داون في كثير من الأحيان تشوهات في خلايا الدم التي تشمل الخلايا الحمراء (الخلايا التي تحمل الأكسجين عبر الجسم)، والخلايا البيضاء (الخلايا المقاومة للالتهابات)، والصفائح الدموية (الخلايا التي تساعد على توقف النزف). ويمكن أن يصاحب بعض التغيرات الموجودة في خلايا الدم عند ذوي متلازمة داون مضاعفات طبية أخرى. ولكن في الكثير من الأحيان يتم تشخيص وجود تشوهات في خلايا الدم نفسها دون سبب واضح، وفي كثير من الحالات تزول التشوهات تلقائيا بعد مدة من الزمن. ويكون ذلك شائعاً بشكل خاص بين الأطفال حديثي الولادة من ذوي متلازمة داون. ولكن التغيرات في خلايا الدم قد ترافق بعض المرضى طوال حياتهم. وقد يكون من الضروري إجراء تقييم وعلاج من قبل اختصاصي بالدم/الأورام.

ما هي التشوهات الدموية الأكثر شيوعاً عند ذوي متلازمة داون؟

تشمل تشوهات خلايا الدم الأكثر تشخيصاً عند ذوي متلازمة داون ما يلي: كثرة كريات الدم الحمراء، وكبر حجم كريات الدم الحمراء، وقلة الصفيحات، وكثرة الصفيحات، وقلة الكريات البيضاء، والتفاعل الابيضاضي، واضطراب التكاثر النقوي العابر. 

كثرة كريات الدم الحمراء

كثرة كريات الدم الحمراء هو ارتفاع عدد خلايا الدم الحمراء، وغالباً ما يتم رصده لدى الأطفال حديثي الولادة ذوي متلازمة داون. ويكون ارتفاع عدد الكريات الحمراء عند بعض هؤلاء الأطفال مرتبطاً ببعض أشكال عيوب القلب الخلقية، لكن الغالبية العظمى من الأطفال ذوي متلازمة داون الذين يعانون من كثرة كريات الدم الحمراء لا يصابون بالعيوب القلبية التي تصاحبها. وعادة ما تزول كثرة كريات الدم الحمراء خلال الشهور القليلة الأولى من الحياة، وبشكل خاص إذا لم يكن هناك حالة طبية كامنة مصاحبة لها. وفي العموم، لا تسبب كثرة كريات الدم الحمراء أي مشاكل خطيرة، ولكن يكون العلاج ضرورياً في بعض الأحيان إذا كان عدد الكريات الحمراء مرتفعاً للغاية لدرجة أن الدم أصبح شديد الكثافة.

تضخّم كريات الدم الحمراء 

يشير مصطلح كبر كريات الدم الحمراء إلى تضخم خلايا الدم الحمراء، وهو شائع كثيراً بين الأطفال حديثي الولادة ذوي متلازمة داون، ويستمر المرض مدى الحياة عند حوالي ثلثيهم، وليس من المفترض أن يسبب كبر كريات الدم الحمراء أي تأثير طبي سلبي لهم.

قلة الصفيحات

إن قلة الصفيحات هي انخفاض عدد الصفيحات في الدم، وهو تشخيص شائع عند الأطفال ذوي متلازمة داون. وقد يعرّض انخفاض عدد الصفيحات الشخص المعني للنزيف. وفي بعض الأحيان قد يحتاج المرضى الذين يعانون من انخفاض كبير في عدد الصفيحات إلى عمليات نقل للصفيحات.

كثرة الصفيحات

كثرة الصفيحات هو ارتفاع عدد الصفيحات، وهي حالة نادرة لدى الأطفال حديثي الولادة ذوي متلازمة داون، ولكنها عند حدوثها لا تسبب لهم عادة أي مشكلة طبية، وسوف تزول تلقائيا خلال الأسابيع الأولى من حياتهم. 

انخفاض عدد كريات الدم البيضاء

قلة الكريات البيضاء انخفاض عدد هو انخفاض عدد خلايا الكريات البيضاء الذي يميل لأن يكون أقل من الحدود الطبيعية لدى حوالي ثلث الأشخاص ذوي متلازمة داون. وهناك بعض المخاوف من أن يزيد ذلك من خطر الإصابة بالالتهابات بينهم، ولكن لم يتم إثبات ذلك حتى الآن بصورة واضحة عبر البحوث الطبية.

التفاعل الابيضاضي

التفاعل الابيضاضي هو ارتفاع كبير في عدد خلايا الكريات البيضاء. ويمكن للأطفال الذين يولدون بمتلازمة داون أن يعانوا من هذا التشوه في خلايا الدم خلال الأشهر القليلة الأولى من عمرهم. ويزول المرض عادة تلقائيا، ولكن في بعض الحالات قد يكون مصاحباً لحالة طبية أكثر خطورة.

اضطرب التكاثر النقوي العابر

وهي حالة طبية يكاد ينحصر وجودها لدى الأطفال حديثي الولادة ذوي متلازمة داون، وتنتج عن النمو السريع للخلايا البيضاء غير الطبيعية. ومن المقدر أن 10-20% من الأطفال ذوي متلازمة داون يتم تشخيص إصابتهم باضطراب التكاثر النقوي العابر. وقد تزول الخلايا غير الطبيعية دون علاج أو قد تحتاج إلى معالجة. ويكون اختيار القيام بالعلاج أو عدم القيام به معتمداً على ملاحظة خصائص ضارة معينة للمرض عند الطفل. وتشمل بعض العلاجات التي تم استخدامها فِصادة الكريات البيضاء (وهي عملية يتم فيها تصفية الخلايا غير الطبيعية من دم الطفل) والعلاج الكيميائي (عقاقير مضادة للسرطان). ولدى الغالبية من المرضى، تكون إمكانية تشخيص اضطراب التكاثر النقوي العابر جيدة، مع زوال كامل للمرض دون أي علاج. ولكن هناك عدد قليل من المرضى الذين لا يُبدون أي تحسن ويصابون بسرطان الدم الذي قد يظهر عند بعض المرضى بعد سنوات من شفائهم من اضطراب التكاثر النقوي العابر. ونظراً لاحتمال أن يكون هذا المرض سرطانياً، يجب أن تتم مراقبة الأطفال الذين تم تشخيص هذا الاضطراب لديهم عن كثب لسنوات بعد زوال مؤشرات الحالة وأعراضها. 

لمحة عن بعض اضطرابات الأورام عند الأشخاص ذوي متلازمة داون

يواجه الأشخاص ذوي متلازمة داون خطراً متزايداً لنشوء حالات ما قبل سرطانية، مثل متلازمة خلل التنسّج النقوي، وحالات يحتمل أن تكون سرطانية مثل اضطراب التكاثر النقوي العابر، وحالات سرطانية مثل سرطان الدم. 

متلازمة خلل التنسّـج النقوي (MDS)

إن متلازمة خلل التنسّج النقوي هي حالة ما قبل سرطانية تنشأ في نخاع العظم. ويتم الاشتباه بالإصابة بهذه المتلازمة عندما تبدأ خلايا الدم في نخاع العظم بإظهار تغيرات مثل انخفاض عدد الصفيحات (قلة الصفيحات)، أو زيادة في حجم الكريات الحمراء (كبر كريات الدم الحمراء)، أو انخفاض عدد الكريات الحمراء ومستوى الهيموجلوبين (فقر الدم)، أو انخفاض أو ارتفاع في عدد الكريات البيضاء.

وفي حال عدم معالجة متلازمة خلل التنسّج النقوي، فإنها تتفاقم لتتحول إلى سرطان الدم. ويتراوح الإطار الزمني لتطور سرطان الدم من أشهر إلى سنوات. ويجب أن تتم مناقشة تقييم المتلازمة وعلاجها مع اختصاصي بالدم/ اختصاصي أورام.

اضطراب التكاثر النقوي العابر

وهي حالة طبية يكاد ينحصر وجودها لدى الأطفال حديثي الولادة من ذوي متلازمة داون، وتنتج عن النمو السريع للخلايا البيضاء غير الطبيعية. ومن المقدر أن 10-20% من الأطفال ذوي متلازمة داون يتم تشخيص إصابتهم باضطراب التكاثر النقوي العابر. وقد تزول الخلايا غير الطبيعية دون علاج أو قد تحتاج إلى معالجة. ويكون اختيار القيام بالعلاج أو عدم القيام به معتمداً على ملاحظة خصائص ضارة معينة للمرض عند الطفل. وتشمل بعض العلاجات التي تم استخدامها فِصادة الكريات البيضاء (وهي عملية يتم فيها تصفية الخلايا غير الطبيعية من دم الطفل) والعلاج الكيميائي (عقاقير مضادة للسرطان). ولدى الغالبية العظمى من المرضى، تكون إمكانية تشخيص اضطراب التكاثر النقوي العابر جيدة، مع زوال كامل للمرض دون أي علاج. ولكن هناك عدد قليل من المرضى الذين لا يُبدون أي تحسن ويصابون بسرطان الدم الذي قد يظهر عند بعض المرضى بعد سنوات من شفائهم من اضطراب التكاثر النقوي العابر. ونظراً لاحتمال أن يكون هذا المرض سرطانياً، يجب أن تتم مراقبة الأطفال الذين تم تشخيص هذا الاضطراب لديهم عن كثب لسنوات بعد زوال مؤشرات الحالة وأعراضها. 

سرطان الدم

سرطان الدم هو سرطان يصيب خلايا الدم، ويتطور عندما تفوق خلايا شابة غير طبيعية - تسمى "خلايا أرومية"- بعددها خلايا النخاع العظمي الطبيعية وتنتشر في مجرى الدم. وقد تنتشر "الخلايا الأرومية" لتصل كذلك إلى الدماغ والحبل الشوكي وأعضاء أخرى. 

يجب أن يخضع المريض الذي تم تشخيص إصابته بسرطان الدم لتقييم اختصاصي بالدم/اختصاصي بالأورام، ليحدد النوع الفرعي لسرطان الدم ونوع العلاج اللازم. 

كيف تتم معالجة السرطان عند ذوي متلازمة داون؟

يكون الأشخاص ذوي متلازمة داون أكثر حساسية تجاه بعض عوامل العلاج الكيميائي، وتكون بعض الآثار الجانبية أكثر حدة عندهم بالمقارنة مع الأشخاص الآخرين. لذلك يجب أن تتم مراقبتهم بشكل أكبر عند إعطائهم أنواع معينة من أدوية العلاج الكيميائي. 

هل هناك أنواع أخرى من السرطان يمكن أن تنشأ لدى الأشخاص ذوي متلازمة داون؟ 

قد يواجه الأشخاص ذوي متلازمة داون خطراً متزايداً للإصابة بأورام الخلايا الجرثومية (نوع نادر من السرطان قد ينشأ في المبيضين أو الخصيتين، ويمكن أن يصيب أيضاً أماكن أخرى من الجسم مثل الدماغ أو الصدر أو البطن). وهناك قلق متزايد من أن سرطان الشبكية (وهو نوع نادر من السرطان يتطور في خلايا شبكية العين) يمكن أن يتم تشخيصه بأعداد أكبر بين ذوي متلازمة داون. ولكن حتى الآن فإن سرطان الدم هو نوع السرطان الأكثر انتشاراً لدى ذوي متلازمة داون.

المراجع

وردت المعلومات الموجودة في هذا القسم عبر تنظيم حصري مع جمعية متلازمة داون الوطنية [على الإنترنت]، والتي يمكن الوصول إليها عبر الموقع الإلكتروني http://www.ndss.org